دعاء النبي من اسباب فتح دار الآخرة

باسمه سبحانه

أيها المستخلف المبارك  

رشحة من بحر معرفة النبي صلى الله عليه وسلم

فياللعجب! .. مايطلب هذا الذي قام على الارض وجمَعَ خلفَه جميع الانبياء، افاضل بني آدم،

ورفع يديه متوجهاً الى العرش الاعظم ويدعو دعاءً يُؤمِّن عليه الثقلان، ويُعلَم من شؤونه انه شرف نوع الانسان، وفريد الكون والزمان، وفخر هذه الكائنات في كل آن؛

ويستشفع بجميع الاسماء القدسية الالهية المتجلية في مرايا الموجودات،

بل تدعو وتطلب تلك الاسماء عين ما يطلب هو .

فاستمع! ها هو يطلب البقاء واللقاء والجنة والرضاء.

فلو لم يوجَد مالا يُعد من الاسباب الموجبة لاعطاء السعادة الابدية من الرحمة والعناية والحكمة والعدالة المشهودات - المتوقف كونها رحمة وعناية وحكمة وعدالة - على وجود الاخرة،

وكذا جميع الاسماء القدسية، اسباباً مقتضية لها؛

لكفى دعاءُ هذا الشخص النوراني لان يبني ربُّهُ له ولأبناء جنسه الجنة،

كما يُنشئ لنا في كل ربيع جناناً مزينة بمعجزات مصنوعاته.

فكما صارت رسالته سبباً لفتح هذه الدار الدنيا للامتحان والعبودية،

كذلك صار دعاؤه في عبوديته سبباً لفتح دار الآخرة للمكافأة والمجازاة.

فهل يمكن ان يتداخل في هذا الانتظام الفائق، وفي هذه الرحمة الواسعة، وفي هذه الصنعة الحسنة بلاقصور، وفي هذا الجمال بلا قبح،

بدرجة انطق امثال الغزالي بـ " ليس في الامكان ابدع مما كان " ..

وان تتغير هذه الحقائق بقبحٍ خشين، وبظلم مُوحش، وبتشوش عظيم؛ اذ سماع ادنى صوت في ادنى خلق في ادنى حاجة وقبولها باهمية تامة، مع عدم سماع ارفَع صوتٍ ودعاءٍ في اشد حاجة، وعدم قبول احسن مسؤول، في اجمل امل ورجاء؛ قبحٌ ليس مثله قبح، وقصورٌ لايساويه قصور، حاشا ثم حاشا وكلاّ..

لايقبل مثلُ هذا الجمال المشهود بلا قصور مثل هذا القبح المحض، والاّ لانقلبت الحقائقُ بانقلاب الحُسن الذاتي قبحاً ذاتياً.(*)

_______________

(*) كليات رسائل النور- المثنوي العربي النوري ص:63