رفع العادات بالكلية

 

باسمه سبحانه

أيها المستخلف المبارك  

رشحة من بحر معرفة النبي صلى الله عليه وسلم

من المعلوم ان رفع عادةٍ صغيرة (كالتتون) (1) مثلاً،

من طائفة صغيرة بالكلية قد يَعسَرُ على حاكم عظيم بهمّة عظيمة،

مع أنّا نرى هذا الذات ها هو قد رفع بالكلية؛

عاداتٍ عظيمة كثيرة،

من اقوام عظيمة متعصبين لعاداتهم، معاندين في حسياتهم، بقوة جزئية، 

وهمةٍ قليلة وفي زمان قصير،

وغَرسَ بدلها برسوخ تام في سجيتهم عادات عالية، وخصائل غالية.

 

فانظر الى " عمر " رضى الله عنه قبل الاهتداء وبعده،

تَرَه نواةً قد صار شجرةً باسقة.

وهكذا يتراءى لنا من خوارق اجراآته الاساسية الوف ما رأينا،

فمن لم يَرَ هذا العصر نُدخل في عينه هذه الجزيرة!.

فليجرّب نفسه فيها.

فليأخذوا مائة من فلاسفتهم وليذهبوا اليها وليعملوا مائة سنة هل يتيسر لهم ان يفعلوا بالنسبة الى هذا الزمان جزءٌ من مائة جزءٍ مما فعل سيدُنا في سنةٍ بالنسبة الى ذلك الزمان؟! .(*)

_______________

(1) التتون : التبغ والتدخين.

(*) كليات رسائل النور- المثنوي العربي النوري ص:60