اللمعة الخامسة

ستكون هذه اللمعة رسالة تبين حقيقة جليلة للآية الكريمة  (حَسبُنا الله وَنِعْمَ الوَكيلُ)  ضمن خمسة عشرة مرتبة، الا ان تأليفها قد تأجل في الوقت الحاضر لكونها ذات علاقة بالتفكر والذكر اكثر من علاقتها بالعلم والحقيقة، لذا جاءت باللغة العربية. [1]



[1]   لذا وضعت ضمن اللمعة التاسعة والعشرين العربية. هذا وقد ألف الاستاذ النورسي بالتركية فيما بعد الشعاع الرابع في بيان تلك المراتب ـــ المترجم.