تغلب اهل الكفر على اهل الهداية

 

باسمه سبحانه 

ايها المستخلف المبارك 

السؤال :

لماذا يتغلب اهل الكفر والضلال على اهل الهداية في الدنيا؟

الجواب:

لان اللطائف الانسانية واستعداداتها التي منحت لشراء الالماس الابدى تحيلها بلاهة الكفر وسُكر الضلالة وحيرة الغفلة الى قطع زجاجية تافهة وبلورات ثلجية سرعان ما تزول.

فلا شك ان الزجاج المتكسر الجماد لانه قد أُشتري بثمن الالماس، يصبح كأنه افضل زجاج واجلى جماد!

كان فيما مضى جوهرى ثرى، فقد عقله واصبح معتوهاً، ولما ذهب الى السوق اخذ يعطي خمس ليرات ذهبية لقطعة زجاجية لا

تساوي شيئاً.

  

 

ولما رأى الناس هذا منه، بدأوا يعطونه ما لديهم من زجاج، حتى الاطفال اعطوه بلورات ثلجية لقاء قطعة ذهب.

وكذا، فقد سكر سلطان في زمن ما، ودخل ضمن الاطفال ظناً منه انهم وزراء وقواد، وبدأ باصدار اوامر سلطانية اليهم.

سُرّ الاطفال بذلك، وقضى هو لهواً بينهم لطاعتهم له.

وهكذا الكفر بلاهة والضلالة سكر والغفلة حيرة بحيث يشترى المتاع الفاني بدلاً من الباقي.

وهذا هو السر في شدة شعور اهل الضلالة.

فيشتد العناد والحرص والحسد وامثالها من الاحاسيس لديهم، حتى ترى احدهم يعاند لسنة كاملة لما لا يساوى دقيقة واحدة من الاهتمام.

نعم، انه ببلاهة الكفر وسكر الضلالة وحيرة الغفلة تهوي اللطيفة الانسانية التى خلقت فطرة للابد والابدية، فتأخذ اشياء فانية بدلاً من الباقية وتعطيها ثمناً غالياً.

وهناك مرض عصبى او مرض قلبى ينتاب المؤمن ايضاً حتى انه - كأهل الضلالة- يعطي اهتماماً لما لا يستحق الاهتمام به.

لكن سرعان ما يدرك خطأه فيستغفر ربه ولا يصر عليه.(*)

_______________

(*) كليات رسائل النور – ملحق بارلا ص:69