رسالة شخصية إلى رئيس الشؤون الدينية

 

 

النورسي  

بديع الزمان  

 

السنوات الأخيرة في إسبارطة 

ما بعد سجن (آفيون) إلى سنة 1950: 

((بعد ان قضى الأستاذ النورسي وطلابه مدة محكوميتهم في سجن (آفيون) اُفرج عنهم في 20/9/1949 ولكن لم يسمح للاستاذ مغادرة (آفيون) إلاّ في 2/12/1949 فتوجه إلى (اميرداغ) برفقة شرطي.

للإقامة الاجبارية هناك، فأمضي فيها سنتين.

وفي هذه الفترة ارسل رسائل تهنئة إلى طلابه،

وارسل مجموعة كاملة من (رسائل النور) المصحّحة إلى رئيس الشؤون الدينية بوساطة طالبه مصطفى صونغور)).(1)

 

رسالة شخصية إلى رئيس الشؤون الدينية:

باسمه سبحانه

﴿وإن من شىء الاّ يسبح بحمده﴾

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حضرة السيد احمد حمدي المحترم!

سأبين لكم حادثة روحية جرت لي:

قبل مدة مديدة كانت فكرة اتباع الرخصة الشرعية -بناء على الضرورة- وترك العزيمة لا ينسجم مع فكري، مثلما سلكتموه انتم وعلماء معكم. فكنت اغضب واحتدّ عليكم وعليهم. 

واقول: لِمَ يتركون العزيمة متبعين الرخصة؟.

لذا ما كنت ابعث اليكم (رسائل النور) مباشرة.

ولكن قبل حوالي اربع سنوات ورد إلى قلبي، أسف شديد مشحون بالانتقاد. وفجأة خطر على القلب ما يأتي:

ان هؤلاء الافاضل اصدقاؤك وزملاؤك في المدرسة الشرعية،

وفي مقدمتهم السيد احمد حمدي، قد هوّنوا الخطر الداهم - على الإسلام - إلى الربع.

وذلك بصرفهم قسماً من الوظيفة العلمية - حسب المستطاع - من امام التخريبات الرهيبة العنيفة، حفاظاً على المقدسات، متبعين الدستور الشرعي (اهون الشرين) وسيكون عملهم هذا - ان شاء الله - كفارة لبعض نقائصهم وتقصيراتهم التي اضطروا اليها.

فبدأت من ذلك الوقت انظر اليكم وإلى امثالكم نظرة اخوة حقيقية -كالسابق- فأنتم اخوتي في المدرسة الشرعية وزملائي في الدراسة.

وحيث انني كنت اترقب وفاتي من وراء تسميمي هذا،(2) عزمت على تقديم مجموعة كاملة اليكم قبل ثلاث سنوات آملاً ان تكونوا الصاحب الحقيقي لـ(رسائل النور) وحاميها بدلاً عني.

غير ان المجموعة ليست مصححة ولا كاملة، الاّ انني قمت بشئ من التصحيح لمجموعة كاملة اكثر اجزائها استنسخها - قبل خمس عشرة سنة - ثلاثة طلاب لـ(رسائل النور) لهم شأنهم..

فما كنت اعطي هذه المجموعة النفيسة إلى غيرك، حيث ان كتابتها من قبل هؤلاء الثلاثة الاعزاء جعلتْ قيمتها تعادل عشر مجموعات كاملة.

ومقابل هذا فان ثمنها المعنوي ثلاثة امور:

الأول: استنساخ ثلاثين نسخة تقريباً من كل منها (بالرونيو) بالحروف القديمة ان امكن، والاّ فبالحروف الجديدة، وتوزيعها على شُعب رئاسة الشؤون الدينية في البلاد.

بشرط ان يكون أحد اخواننا الخواص مُعيناً على اجراء التصحيح وقائماً بأمره. لان نشر امثال هذه المؤلفات من مهمة رئاسة الشؤونة الدينية.

الثاني: لما كانت (رسائل النور) بضاعة المدرسة الشرعية وملكها، وانتم أساس المدرسة الشرعية ورؤساؤها وطلابها، فالرسائل اذاً ملككم الحقيقي. فانشروا ما ترتأون منها واجّلوا الأخرى!

الثالث: ليُطبع المصحف الشريف الذي يبين التوافقات في لفظ الجلالة، بالصورة الفوطوغرافية لتشاهد لمعة الاعجاز في التوافقات.

ويرجى عدم طبع التعاريف التركية حول التوافقات الموجودة في البداية مع المصحف الشريف، بل الافضل طبعها في كراس مستقل باللغة التركية او تترجم ترجمة امينة إلى العربية.(3)(*)

__________________________

(1) T.H Isparta hayatı

(2) وهذه المرة هي الخامسة عشرة من التسميم، وبعد ان شافاه الله منه قام بترجمة الخطبة الشامية من العربية الى اللغة التركية مع اضافات عليها. (ب3/1412).

(3) الملاحق - اميرداغ 2/328ـ329

(*) كليات رسائل النور- سيرة ذاتية ص:435