طبع رسائل النور

 

النورسي 

بديع الزمان 

 

سنة 1956

محكمة آفيون تبريء ساحة رسائل النور:

كانت محكمة آفيون قد شكلت لجنة من الخبراء لتدقيق رسائل النور سنة (1948م) وابداء الرأي حولها، ورؤية ما اذا كانت تحوي ما يؤاخذ عليه القانون التركي.

وقد استمرت هذه المحكمة طوال ثماني سنوات واخيراً اصـدرت قرارهـا في 11/ 9/1956 استناداً إلى التقرير المقدم من لجنة الخبراء في 25/5/1956 بأن هذه الرسائل تخلو من أي عنصر مخالف للقانون.

طبع رسائل النور:

كان هذا القرار يعني بالإمكان طبع رسائل النور وتوزيعها علناً، وفعلاً شمّر طلاب النور عن سواعدهم،

فبدأت المطابع في استانبول وفي آنقرة، وفي صامسون وفي آنطاليا بطبع هذه الرسائل.

وكانت الملزمات تؤتى بها إلى الأستاذ قبل الطبع فيقوم بتصحيحها.

كان الأستاذ فرحاً بطبع رسائل النور ويقول:

(هذا هو عيد رسائل النور. كنت انتظر مثل هذا اليوم، لقد انتهت مهمتي اذن وسأرحل قريبا).

وعندما كان يخرج لأمرٍ ما سرعان ما يعود قائلاً لطلابه: لابد أن الملزمات قد جاءت.. لا يجوز لنا ان ندعها تنتظر. يجب العودة حالا.(1)(*)

_______________

(1) ش/413

(*) كليات رسائل النور- سيرة ذاتية ص:466