لم نفقد شيئاً يُذكر

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

إخوتي الأوفياء الأعزاء

كان فيما مضى مريدون كثيرون جداً ينتمون إلى شيخ جليل، في بلد من البلدان، فقلقت منهم رجالات الدولة فيها، خوفاً من تعرضهم لأمور السياسة، 

فأرادوا تشتيت جماعة الشيخ.

فقال لهم: ليس لي إلاّ مريد واحد ونصف مريد، لا غير، وإن شئتم نُقِم عليهم التجربة والاختبار.

نصب الشيخ خيمة في ضاحية من ضواحي المدينة، ودعا الألوف من مريديه إلى هناك ثم أمر

بقوله: سوف أجري امتحاناً، فمن كان حقاً مريدي ويطعْ أمري فسيمضي إلى الجنة.

فدعاهم إلى الخيمة واحداً إثر واحد، إلاّ أنه ذبح خروفاً بطريقة خفية.

وبدا للمريدين كأنه ذبح أحد مريديه الخواص وأرسله إلى الجنة.

وما إن رأى ألوف المريدين جريان الدم من الخيمة إلى الخارج تراجعوا عنه ولم يسمعوا لأمره، بل رفضوه وأنكروا عليه، إلاّ رجلاً واحداً

قال: ليكن رأسي فداء له، فذهب إليه، ثم أعقبته امرأة.

أما الآخرون فتفرقوا عنه.

فقال ذلك الشيخ لرجال الدولة: ها قد شاهدتم أن لي مريداً ونصف مريد!

أما نحن فنشكره تعالى ألف شكر وشكر، إذ لم تفقد رسائل النور إلاّ طالباً ونصف طالب في امتحان "أسكي شهر" ومحاكماتها،

بخلاف ذلك الشيخ - في السابق - حيث انضم إلى الطلاب عشرة آلاف شخص بدلاً من الواحد والنصف الضائع،

وذلك بفضل اللّٰه ثم همة وجهود أبطال "إسبارطة" وحواليها.

وبإذن اللّٰه لن يضيع الكثيرون في هذا الامتحان، بهمة أبطال شرقي البلاد وغربيها، بل نضم بدلاً من الضائع الواحد عشرة أشخاص.(1)(*)

 

___________________

(1) الشعاعات/377.

(*) كليات رسائل النور – سيرة ذاتية ص:297