متى نحمد و متى نسبح

تفاصيل السؤال: 
متى نحمد و متى نسبح ؟
إجابة: 
 
اعلم!ان "سبحان الله والحمد لله"يتضمنان التوصيف بصفات الله: الجلال بالاول.. والجمال بالثاني. "فسبحان الله"ينظر الى بُعد العبد والممكن عن الله الواجب الوجود العلي العظيم.و"الحمد لله"ينظر الى قُرب الله بالرحمة واللطف الى العبد ومخلوقاته. فكما ان الشمس قريبةٌ منك تُوصل حرارتها وضياءها اليك
وتتصرف فيك باذن خالقها، الذى صيّرها مرآة لجلوة اسمه"النور"وظرفاً لنعمه التى هى الحرارة والضياء مع انك بعيد عنها لايصل يدك اليها، وانت بالنسبة اليها قابل فقط لافاعل ولامؤثر.. كذلك (ولله المثل الاعلى)ان الله جلّ جلاله قريبٌ منا فنحمده، ونحن بعيدون عنه فنسبّحه. فاحمده وانت تنظر الى قربه برحمته. وسبّحه وانت تنظر الى بُعدك بإمكانك. ولاتخلط بين المقامين، ولاتمزج بين النظرين، لئلا يتشوش عليك الحق والاستقامة. لكن يمكن لك - بشرط عدم الالتباس والمزج - ان تنظر الى القرب في جهة البُعد.. والى وجه البُعد في جهة القرب.. والى الوجهين معا فتقول: "سبحان الله وبحمده"(*)
 
_____________________
 
(*) المثنوي العربي النوري - ص: 227