هل الخلود في جهنم جزاء عادل

 

السؤال:

كيف يكون البقاء في سجن جهنم بقاءاً خالداً جزاءً عادلاً لكفر في زمن قصير؟

الجواب:

ان القتل الذي يحصل في دقيقة واحدة يعاقب عليه بسبع ملايين وثمانمائة واربع وثمانين الفاً من الدقائق – على اعتبار السنة ثلاثمائة وخمس وستين يوماً. فان كان هذا قانوناً عدلاً، فالذي يقضي عشرين سنة من عمره في احضان الكفر ويموت عليه يستحق جزاءً بمقتضى هذا القانون العادل للبشر سجناً يدوم سبعاً وخمسين ترليوناً وواحد مائتي مليار مليون من السنين، باعتبار دقيقة من الكفر تعادل ألف قتل ويمكن ان يُفهم من هذا وجه الانسجام مع عدالة قوله تعالى: ﴿خالدين فيها ابداً﴾(البينة:8)

ان سر العلاقة بين العددين المتباعدين جداً بعضها عن بعض، هو ان الكفر والقتل تخريب وتعدّ على الآخرين، ولهما تأثير في الآخرين، فالقتل الذي يحصل في دقيقة واحدة يسلب خمس عشرة سنة في الاقل من حياة المقتول، حسب ظاهر الحال، لذا يسجن القاتل بدلاً منه، فدقيقة واحدة في الكفر الذي هو انكار لألف اسم واسم من الاسماء الحسنى وتزييف لنقوشها البديعة.. واعتداء على حقوق الكائنات.. وانكار لكمالاتها.. وتكذيب لدلائل الوحدانية التي لا يحد وردّ لشهاداتها .. تلقي بالكافر في اسفل سافلين لاكثر من الف سنة، فتسجنه في قوله تعالى ﴿خالدين...... ﴾(*)

سعيد النورسي

 

_____________________

(*) كليات رسائل النور – اللمعات ص: 448