أجوبة نورية

مثال واقعي عن الحشر

 

السؤال :

ان ما ورد في القرآن الكريم مراراً  (إنْ كَانَتْ اِلاّ صَيْحَةً وَاحِدَةً)  (يس: 29) (وَمَآ اَمْرُ السَّاعَةِ اِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ)( النحل:77) يـبين لنا ان الحشر الاعظم سيظهر فجأة الى الوجود، في آن واحد بلا زمان. ولكن العقول الضيقة تطلب امثلة واقعية مشهودة كي تقبل وتذعن لهذا الحدث الخارق جداً والمسألة التي لا مثيل لها.الجواب:

 

ان في الحشر ثلاث مسائل هي: عودةُ الارواح الى الاجساد، وإحياءُ الاجساد، وانشاء الاجساد وبناؤها.

المسألة الأولى: وهي مجئ الارواح وعودتها الى اجسادها، ومثاله هو: اجتماع الجنود المنتشرين في فترة الاستراحة والمتفرقين في شتى الجهات على الصوت المدوي للبوق العسكري. نعم، ان الصور الذي هو بوق اسرافيل عليه السلام، ليس قاصراً عن البوق العسكري، كما أن طاعة الارواح التي هي في جهة الأبد وعالم الذرات والتي أجابت بـ (قَالُوا: بَلى) (الاعراف:172) عندما سمعت نداء (اَلَسْتُ بِرَبّكُم) المقبل من اعماق الازل ونظامها يفوق بلاشك أضعاف اضعاف ما عند أفراد الجيش المنظم. وقد اثبتت " الكلمة الثلاثون " ببراهين دامغة ان الارواح ليست وحدها جيش سبحاني بل جميع الذرات ايضاً جنوده المتأهبون للنفير العام.

لِمَ يبتلي الله افراداً ضعفاء بالمصائب

 

السؤال :

لِمَ يبتلي الغني المستغني الجميل المطلق الرحيم المطلق الخير المطلق، افراداً ضعفاء بالمصائب والشرور والقبائح؟

 

الجواب:

ان جميع انواع البر والحسن والنعم آتية مباشرة من خزينة رحمة ذلك 

الجميل المطلق والرحيم المطلق ويرد من فيض احسانه الخاص.

اما المصائب والشرور فهي نتائج جزئية قليلة فردية من بين كثير من النتائج المترتبة على قوانينه العامة والكلية،

الاعتراض على خلق القبح والمصائب

 

 

السؤال :انك تقول لقد احاط الحسن والجمال والعدالة بالكون.

ولكن ماتقول فيما نشاهده من القبائح والمصائب والامراض والبلايا والاموات؟

 

الجواب:

ان قبحاً يكون سبباً لانتاج انواع من الجمال او سبباً لإظهارها، يعدّ كذلك جمالاً.

وان انعدام قبحٍ يؤدي الى إخفاء كثير من الجمال والى عدم ظهوره، لايعدّ قبحاً واحداً، بل اضعافاً مضاعفة من القبح.

هل الخلود في جهنم جزاء عادل

 

السؤال:

كيف يكون البقاء في سجن جهنم بقاءاً خالداً جزاءً عادلاً لكفر في زمن قصير؟

الجواب:

أوهم قائلون

 

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحمٰن الرَّحيمِ

﴿أَوهُم قَآئِلُون﴾(الاعراف:4)

 

لقد اهتم (رأفت) بمعنى كلمة (قائلون) الواردة في الآية الكريمة ﴿أَوهُم قَآئِلُون﴾