أجوبة نورية

الكفر والضلالة

باسمه سبحانه  

أيها المستخلف المبارك  

 

سؤال:

لقد اثبتّ في الاشارات السابقة(1) أن طريق الضلالة تجاوزٌ وتعدٍّ وتخريب، وسلوكها سهل وميسور للكثيرين، بينما أوردت في رسائل أخرى (2) دلائل قطعية على أن طريق الكفر والضلالة فيها من الصعوبة والمشكلات ما لايمكن ان يسلكها أحد، وطريق الايمان والهداية فيها من السهولة والوضوح بحيث ينبغي ان يسلكها الجميع؟!

 

الجواب:ان الكفر والضلالة قسمان:

الحمية الدينية والملية

 

باسمه سبحانه  

أيها المستخلف المبارك    

السؤال :

ايُّما أقوى وأولى بالإلتزام الحمية الدينية أم الملية؟

الجواب :

نحن معاشر المسلمين، الدين والملية عندنا متحدان بالذات والاختلاف إعتباري، أي ظاهري، عرضي، بل الدين هو حياة الملية وروحها.

 

الالهام الصادق و الوحي

 

باسمه سبحانه  

أيها المستخلف المبارك    

السؤال:

ما هو الفرق بين الالهامات الصادقة و الوحي

الجواب:

إن الإلهامات الصادقة مع أنها تتشابه -من جهة- مع الوحي، من حيث إنها نوع من المكالمة الربانية، إلاّ أن هناك فرقين:

اولهما:

ان معظم الوحي الذي هو أسمى واعلى من الالهام بكثير إنما يتم بوساطة الملائكة، بينما اغلب الالهام يتم دون وساطة. ولإيضاح ذلك نورد المثال الآتي:من المعلوم ان هناك شكلين من صور التخاطب واصدار الاوامر للسلطان:

الاول:باسم الدولة وعظمتها وحاكميتها وسيادتها على الجميع. فيرسل احد مبعوثيه الى احد ولاته،

استعداد الاسلام للرقي المادي

 

باسمه سبحانه  

أيها المستخلف المبارك    

السؤال :

كيف تثبت ان الاسلام مستعد للرقي المادي

الجواب :

ان الاسباب القوية التي تدفع الاسلام الى الرقي تبين أن الاسلام سيسود المستقبل مادياً ايضاً.لأن في قلب الشخصية المعنوية للعالم الاسلامي قد اجتمعت وامتزجت خمس قوىً لا تُقهر، وهي في منتهى الرسوخ والمتانة(1):

 

القوة الاولى:

اسباب اختلاف المفسرين

 

باسمه سبحانه 

أيها المستخلف المبارك   

السؤال:

ان قلت: من شأن الهداية والبلاغة البيان والوضوح وحفظ الاذهان عن التشتت، فما بال المفسرين اختلفوا اختلافاً مشتتاً، واظهروا احتمالات مختلفة، وبينوا وجوه تراكيب متباينة، وكيف يعرف الحق من بينها؟