قطرات نورية

المرض باب لاخلص الخيرات

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

ايها المريض الشاكي من العجز عن القيام باعمال البر! كن شاكراً! فاني ابشرك: بان الذي يفتح ابواب اخلص الخيرات، انما هو المرض نفسه، فالمرض فضلاً عن انه يورث ثواباً مستمراً للمريض وللذين يرعونه لله، فهو يمثل اهم وسيلة لقبول الدعاء.

نعم، ان رعاية المرضى تجلب لاهل الإيمان ثواباً عظيماً، وان زيارتهم والسؤال عن صحتهم وراحتهم بشرط عدم تنغيصهم لهي من

المرض والذوق الخالص

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

ايها الاخ المضطرب من المرض بتذكر اذواق الدنيا ولذائذها! لوكانت هذه الدنيا دائمة فعلاً، ولو انزاح الموت عن طريقنا فعلاً، ولو انقطعت اعاصير الفراق والزوال عن الهبوب بعد الآن، ولو تفرغ المستقبل العاصف بالنوائب عن مواسم الشتاء المعنوية، لانخرطتُ في صفك ولرثيتك باكياً لحالك. ولكن مادامت الدنيا ستخرجنا منها قائلة: (هيا اخرجوا..!) صامة اذانها عن صراخنا واستنجادنا. فعلينا نحن قبل ان تطردنا هي نابذة لنا، ان نهجر عشقها والاخلاد اليها من الآن، بايقاظات الامراض والسعي لاجل التخلي عن الدنيا قلباً ووجداناً قبل ان تتخلى هي عنا.

المرض عبادة

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

ايها المريض النافد الصبر! تحمل بالصبر! بل تجمل بالشكر، فان مرضك هذا يمكنه ان يجعل من دقائق عمرك في حكم ساعات من العبادة، ذلك لان العبادة قسمان:

الاولى: العبادة الايجابية المتجسدة في اقامة الصلاة والدعاء وامثالها.

الثانية: العبادة السلبية التي يتضرع فيها المصاب ملتجأ الى خالقه الرحيم مستجيراً به متوسلاً اليه، منطلقاً من احاسيسه التي تُشعره بعجزه وضعفه امام تلك الامراض والمصائب. فينال بذلك التضرع عبادةً معنوية خالصة متجردة من كل انواع الرياء.

اقسام المرض وطرق علاجه

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

ايها المريض الباحث عن دوائه! اعلم ان المرض قسمان: قسم حقيقي وقسم آخر وهمي.

المرض معناه وفحواه جميل

 

قطرة نورية من كليات رسائل النورسي

ايها المريض المتأوه بالانين! لاتتأوه ابداً ولا تئن ناظراً الى صورة المرض القبيحة المذمومة، بل انظر الى معناه وفحواه وانبسط قائلاً: الحمد لله.

فلو لم يكن معنى المرض شيئاً جميلاً لما كان الخالق الرحيم يبتلي احبّ احبائه من عباده بالامراض والاسقام، فقد جاء في الحديث