ومضات تربوية

الانسان مخلوق للعبودية

 

 

باسمه سبحانه 

ايها المستخلف المبارك  

 

اعلم!ان انياب الاسد كما تدل ان من شأنه الافتراس، وان لطافة البطيخ على انه للأكل،

كذلك استعداد الانسان يدل على ان وظيفته الفطرية العبودية.

الاذواق الخارجة عن الحدود الشرعية

 

 

باسمه سبحانه  

ايتها المستخلفات المباركات   

اخواتي العزيزات!

اعلمن قطعاً! ان الاذواق والمتع الخارجة عن حدود الشرع فيها من الآلام والمتاعب اضعاف اضعاف لذائذها. وقد اثبتت رسائل النور هذه الحقيقة بمئات من الدلائل القوية والحوادث القاطعة. ويمكنكن ان تجدن تفاصيلها في رسائل النور.

فمثل:الكلمة السادسة والسابعة والثامنة من "الكلمات الصغيرة"و"مرشد الشباب"تبين لكن هذه الحقيقة بوضوح تام نيابة عني.

الافتخار بمزايا الاخوان

 

باسمه سبحانه  

 

ايها المستخلف المبارك    

 

الافتخار شاكرين بمزايا اخوانكم، وتصورها في انفسكم، وعد فضائلهم في ذواتكم.

فهناك اصطلاحات تدور بين المتصوفة أمثال: الفناء في الشيخ، الفناء في الرسول. وانا لست صوفياً، ولكن "الفناء في الاخوان"دستور جميلٌ يناسب مسلكنا ومنهجنا تماماً.

اي ان يفنى كل في الاخر، اي ان ينسى كل اخ حسياته النفسانية، ويعيش فكراً مع مزايا اخوانه وفضائلهم.

حيث ان اساس مسلكنا ومنهجنا هو "الاخوة"في الله، وان العلاقات التي تربطنا هي الاخوة الحقيقية، وليست علاقة الاب مع الابن ولا علاقة الشيخ مع المريد.

الاشتراك في الامور الاخروية

 

باسمه سبحانه

 

ايها المستخلف المبارك 

يحصل الصناعيون واهل الحرف على الانتاج الوفير وعلى ثروة هائلة نتيجة اتباعهم قاعدة "المشاركة في الصنعة والمهارة".

واليك المثال:

قام عشرة من صناعي ابر الخياطة بعملهم، كل على انفراد، فكانت النتيجة ثلاث ابر فقط لكل منهم في اليوم الواحد..

تجلي اسم الله الحفيظ

باسمه سبحانه 

ايها المستخلف المبارك 

يا مَن يريد ان يرى دليلاً على حقيقة الآيتين الكريمتين:{ فمَن يعمل مثقالَ ذرةٍ خيراً يَره * ومَن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يَره }(الزلزال:7- 8)  

اللتين تشيران الى التجلي الأتم لاسم الله "الحفيظ".

ان التجلي الاعظم لاسم الله الحفيظ ونظير الحقيقة الكبرى لهاتين الآيتين مبثوثٌ في الارجاء كافة، يمكنك أن تجده بالنظر والتأمل في صحائف كتاب الكائنات، ذلك الكتاب المكتوب على مِسطر الكتاب المبين وعلى موازينه ومقاييسه.خذ- مثلاً - غَرفةً بقبضتك من اشتات بذور الازهار والاشجار، تلك البذيرات المختلطة والحبّات المختلفة الاجناس والانواع وهي المتشابهة في الاشكال والاجرام، أدفن هذه البُذيرات في ظلمات تراب بسيط جامد،ثم اسقها بالماء الذي لاميزان له ولايميز بين الاشياء فاينما توجهه يسيل ويذهب.