انتعاش الاضـطرابات بموت الزكاة وحياة الربا

باسمه سبحانه  

ايها المستخلف المبارك  

قال رب العزة جل جلاله :{ يمحق الله الربا ويربى الصدقات والله لا يحب كل كفار اثيم } (1)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم[الراحمون يرحمهم الله ارحموا أهل الأرض يرحمكم أهل السماء.] (2)

 

يشير بديع الزمان النورسي في اللوامع من كتابه الكلمات الى اثار الفساد بانتشار الربا وترك الزكاة فيقول:      

((اعلم ان انتعاش الاضـطرابات بموت الزكاة وحياة الربا، فمعدن جميع انواع الاضطرابات والقلاقل والفساد واصلها، وان محرك جميع انواع السيئات والاخلاق الدنيئة ومنبعها كلمتان اثنتان أو جملتان فقط:

الكلمة الاولى: اذا شبعتُ انا فمالي إن مات غيري من الجوع.

الكلمة الثانية: تحمّل انتَ المشاق لأجل راحتي، اعمل انت لآكل أنا. لك المشقة وعليّ الاكل.

والداء الشافي الذي يستأصل شأفة السم القاتل في الكلمة الاولى هو: الزكاة، التي هي ركن من اركان الاسلام.

والذي يجتث عرق شجرة الزقوم المندرجة في الكلمة الثانية هو: تحريم الربا.

فان كانت البشرية تريد صلاحاً وحياة كريمة فعليها ان تفرض الزكاة وترفع الربا.))(*)

 

اللهم صلِّ أفضل صلاتك على أعبد مخلوقاتك سيدنا محمد

وعلى آله وسلم عدد معلوماتك ومداد كلماتك

كلما ذكرك الذاكرون

او غفل عن ذكرك

الغافلون

 

 

___________________________

(1)البقرة: (276 )

(2)المستدرك للحاكم 4\159

(*) الكلمات - اللوامع - ص: (851)