اللمعة التاسعة والعشرون

 

رسالة التفكر الإيماني الرفيع

والمعرفة التوحيدية السامية(1)

 

باسمه سبحانه

اخوتي!

ان رسالة التفكر هذه جليل القدر. وان اطلاق الامام علي رضي الله عنه عليها – من جهة- اسم الآية الكبرى يبين قيمتها الرفيعة تماماً.

فهي رسالة معرفة إيمانية وردت الى القلب بعين اليقين، اثناء اذكار الصلاة. واثمرت كثيراً من الرسائل. واصبحت غذاء للعقل والفكر وعلاجاً لهما طوال ثلاثين سنة. فمن الأنسب أن تُدرج ضمن (اللمعات) وان تطبع منها اربعون او خمسون نسخة مستقلة.

 

سعيد النورسي

__________________________

(1) كتب الاستاذ النورسي هذه الرسالة باللغة العربية، سوى المقدمات والهوامش التي كتبها بالتركية، واستنسخها المستنسخون مع ضبط الحروف ووضع الحركات تسهيلاً لقراءتها صحيحة، ولاسيما لغير قراء العربية. وقد احتفطنا بالنص كما هو مع ترجمة المقدمات والهوامش. – المترجم.