اللمعة الثالثة والعشرون (رسالة الطبيعة)

 

(رسالة الطبيعة)

 

 

كانت هذه الرسالة هي المذكرة السادسة

عشرة من اللمعة السابعة عشرة الاّ أن اهميتها

الفائقة جعلتها (اللمعة الثالثة والعشرين) فهي

تُبيد تيار الكفر النابع من مفهوم (الطبيعة) إبادة

تامة وتُفتت حجر زاوية الكفر وتحطم ركيزته

الاساس.