اللمعة الثانية والثلاثون

اللمعة الثانية والثلاثون

وهي (اللوامع) التي هي آخر ما ألفه (سعيد القديم) في غضون عشرين يوماً من شهر رمضان وجاءت منظومة نظماً عفوياً. نشرت ملحقةً بمجموعة (الكلمات).