في بارلا

النورسي  

بديع الزمان  

 

 

((وصل الأستاذ سعيد النورسي إلى منفاه (بارلا)(1) من أعمال (اسپارطة) في غربي الأناضول في 1/3/1927 (2) حيث قضى الليلة الأولى في مخفر الشرطة، ثم خصص لإقامته بيت صغير يتألف من غرفتين ويطلّ على مروج (بارلا)، وبساتينها الممتدة إلى بحيرة (أغريدير) العذبة، ،أمامها شجرة الدلب العالية.

 

صنع أحد النجارين غُرفة خشبية مكشوفة صغيرة وضعت بين أغصانها.

فكان الأستاذ يقضي فيها اغلب أوقاته في فصلي الربيع والصيف متعبداً لله، ومتأملاً ومتفكراً حتى انبلاج الصباح في معظم الأحيان، فلا يعرف أهالي (بارلا) متى ينام الأستاذ ومتى يستيقظ! ولا يمر أحد قرب تلك الشجرة في سكون الليل الاّ ويسمع هَمْهمة العالم المُتعبّد المتهجد.

كان الأستاذ معتل الصحّة دائماً وكان قليل الإقبال على الطعام، بل يمكن القول بأنه قضى عمره كله وهو نصف شبعان ونصف جائع، إذ كان يقضي يومه الكامل بإناء صغيرة من الحساء مع كسرات من الخبز، ويأتيه طعامه من بيت أحد الجيران، وكان يدفع ثمن الطعام دائماً وبإصرار، إذ كان شعاره الذي طبّقه طوال حياته هو ألاّ يأخذ شيئاً من أحد دون مقابل، وقضى حياته كلها بالاقتصاد والبركة وعلى ما ادّخره سابقاً من الليرات.

كانت عيون السُلطة تترصّدُ الأستاذ وتُراقب حركاته وسكناته لذا كان الأهالي يتجنبون الاقتراب منه والتحدث إليه، فكان يقضي اكثر وقته في البيت او يخرج في فصلي الربيع والصيف إلى جبل (چام)(3).ويختلي هناك بنفسه في قمة الجبل وبين الأشجار متأملاً ومتعبدا.))(4)(*)

 

________

(1) يقص "شوكت دميرآي" وهو الجندي المكلّف بنقل الأستاذ النورسي الى ناحية "بارلا" ذكرياته فيقول:

"كُنتُ في مدينة "اغريدير" عندما استدعوني الى مركز البلدية صباح أحد الايام.. فذهبت اليه وكان هناك القائمقام وآمر الجندرمة مع اعضاء هيئة البلدية وشخص معمم في العقد الرابع من عمره يلبس جبّة وله هيئة وقورة.

خاطبني آمر الجندرمة قائلاً:

- اسمع يابني، عليك أن تأخذ شيخنا هذا المعروف ببديع الزمان الى بارلا. ان وظيفتك هذه مهمة جداً، وعندما تسلّمه الى المخفر هناك دعهم يوقعوا على الاوراق الرسمية ثم اخبرنا بذلك. قلت له :حسناً ياسيدي.

خرجت مع الشيخ وفي الطريق قلت له:

- يا شيخنا انت بمثابة والدي وان هذه وظيفة كلّفتُ بها فارجو أن لاتستاء منّي.

ثم يستمر في وصف الرحلة بالقارب فيقول:

"كان الجو بارداً، فالفصل شتاء ومياه البحيرة متجمدة هنا وهناك وأحد جذافي القارب يكسر الثلوج بعصاً طويلة في يده ويفتح بذلك طريقاً للقارب.

بدأ الشيخ بديع الزمان بتوزيع بعض الزبيب وبعض الحلوى علينا، كنت اتفحصه بدقة فوجدته هادئاً كل الهدوء إذ كان يتأمل في البحيرة والجبال المحيطة بنا..

 

ولكون النهار قصيراً فقد ازف وقت صلاة العصر بسرعة . اراد ان يصلي واقفاً فوجّهنا القارب بإتجاه القبلة . سمعت صوتاً يقول:

- الله اكبر!.. لم اكُن قد سمعت في حياتي كلّها تكبيرة بهذه الرهبة والخشوع، شعرت بان الشعرَ في اجسادنا قد وقف. لم تكن حركاته واطواره تشبه اطوار الشيوخ الذين عرفناهم..

كُنا نحاول جهدنا ان نبقي على القارب باتجاه القبلة وعندما انهى الشيخ صلاته، التفتَ الينا قائلاً:

- شكراً لكم يا اخوتي، لقد أتعبتكم!

كان شخصاً متواضعاً ودمث الأخلاق".ذكريات عن سعيدالنورسي/30، ش/259

(2) هذا ما يقرره ويثبته الباحث الاخ نجم الدين شاهين أر، بينما المصادر الأخرى تذكر أنه وصل الى (بارلا) في شناء سنة 1926.

(3) يستغرق الذهاب من (بارلا) والصعود الى الجبل أربع ساعات من الزمان مشياً على الأقدام.

(4) T.Hayat, Barla hayatı

" خرج الأستاذ أحد ايام الصيف من بيته متوجهاً الى الجبل كعادته.. كان الجو صحواً والشمس مشرقة وما ان وصل الى قمة الجبل حتى تلبدت السماء بالغيوم السوداء منذرة باقتراب عاصفة.. وفعلاً ما لبثت السماء ان ارعدت وابرقت وبدأت الامطار تسقط بغزارة.. كان الأستاذ وحيداً على قمة الجبل ليس له من ملجأ يتقي فيه سَيلَ المطر المُنْهَمر سوى الاشجار التي لم تكن هي الأخرى كافية لتمنع عنه البَلل، وبعد مدة ليست بالقصيرة خفّت شدة المطر واخذ ينـزل رذاذاً، وأنتهز الأستاذ الفرصة وقفل راجعاً الى البلدة، وقد تبلّل من رأسه الى أخمص قدميه، وفي الطريق تمزق حذاءه، فدخل البلدة وهو يَحملُ حذاءه بيده ويغوص في الطين بجواربه الصوفية البيضاء.

وهناك بالقرب من نبع الماء كان جمع من أهالي "بارلا" مجتمعين يتحدثون، شاهدوا هذا المنظر المؤثر، منظر العالم الجليل المهيب المنفي عن موطنه.. الوحيد.. المقاطع من قبل الجميع، وهو يحمل حذاءه الممزق بيده، ويغوص في الطين بجواربه، وقد تلطخت اطراف ثيابه بالطين. خيّم سكون ثقيل على الجميع وتجاذبت الكثيرين عاطفتان مختلفتان، عاطفة الاسراع لمد يد المساعدة اليه، وعاطفة الخوف من عيون السلطة المترصدة لكل حركة من حركاته، واخيراً يندفع من بين الجمع شخص اسمه "سليمان" ويصل اليه حيث يأخذ الحذاء من يده ويغسله في الحوض ثم يرافقه حتى منـزله ويصعد معه الى غرفته.ويصبح (سليمان كروانجي) هذا اول صديق له ويتتلمذ على يديه ويقوم بخدمته ثماني سنوات في بارلا. وكان مثالاً للصدق والوفاء والإخلاص. توفي في سنة 1965 رحمه الله رحمة واسعة". ذكريات عن سعيد النورسي/32 ش/277.

 

(*) كليات رسائل النور – سيرة ذاتية ص:218