قالوا عن النورسي

الوهج الروحي في حياة الأستاذ سعيد النورسي

 

أ.د. محمد سعيد رمضان البوطي


قالوا: "كان التصوف في صدر الإسلام مسمّى لا اسم له، ثم أصبحاليوم اسماً لا مسمّى له".

وأقول هي كلمة صحيحة ودقيقة؛ فإن المسلمين في صدر الإسلام كان همّهم الأول تزكيةَ النفس الأمارة بالسوء، والسموَّ بها في مدارج التربية إلى مرتبة النفس الراضية والمطمئنة دون أن يبدعوا لذلك اسماً غير الاسم الذي سماه الله سبحانه وتعالى به، وهو الجهاد التأسيسي الذي يبدأ بتزكية النفس وتربيتها، وهو العمود الفقري في منهاج السلوك إلى مرضاة الله.