ومضات تربوية

زمان الجماعة

 
 
قطرة نورية من كليات رسائل النورسي  
 
ان هذا الزمان - لأهل الحقيقة - زمان الجماعة، وليس زمان الشخصية الفردية وإظهار الفردية والأنانية.
 
فالشخص المعنوي الناشئ من الجماعة ينفذ حكمه ويصمد تجاه الأعاصير.
 
 
 
 
 
فلأجل الحصول على حوض عظيم، ينبغي للفرد إلقاء شخصيته وأنانيته التي هي كقطعة ثلج في ذلك الحوض وإذابتها فيه.
 
والاّ ستذوب حتماً تلك القطعة من الثلج، وتذهب هباءً وتفوت الفرصة من الاستفادة من ذلك الحوض أيضاً.
 
انه لمن العجب وموضع الأسف إذ بينما يضيّع أهل الحق والحقيقة القوة العظمى في الاتفاق بالاختلاف فيما بينهم،
 
يتفق أهل النفاق والضلالة للحصول على القوة المهمة فيه - رغم اختلاف مشاربهم - فيغلبون تسعين بالمائة من أهل الحقيقة مع انهم لا يتجاوزون العشرة بالمائة.(19)(*)
 
 
 
اقرأ المزيد

صداقة الأبطال

 
قطرة نورية من كليات رسائل النورسي  
 
أخي فيضي!(1)
 
ان كنت ترغب ان تكون مثيل أبطال ولاية اسپارطة، عليك أن تشبههم وتكون مثلهم تماماً.

وظيفة المنتسب إلى رسائل النور

 
 
قطرة نورية من كليات رسائل النورسي  
 
ان أهم وظيفة للمنتسب إلى رسائل النور، كتابتها، ودعوة الآخرين إلى كتابتها، وتعزيز انتشارها.
 
فالذي يكتبها أو يستكتبها، يكسب عنوان طالب رسائل النور،
 
فيغنم بهذا العنوان حظاً من مكتسباتي المعنوية، ومن دعواتي الخيرة وتضرعاتي التي ادعوها كل أربع وعشرين ساعة بمائة مرة بل يزيد احياناً.
 
 
 
 
 
فضلاً عن ذلك يكسب حظاً من مكتسبات معنوية لألوف من إخواني البررة ومن دعواتهم الطيبة التي يدعون الله بها.
 
وعلاوة على ذلك فانه بكتابته الرسائل التي هي بمثابة أربعة أنواع من عبادة مقبولة يكسبها بأربعة وجوه..
 
إذ يقوي إيمانه..
 
ويسعى لإنقاذ إيمان غيره من المهالك..
 
وينال التفكر الإيماني الذي يكون بمثابة عبادة سنة احياناً كما ورد في الأثر ويدفع غيره إلى هذا ال

العلوم تعرّف بالخالق

 
قطرة نورية من كليات رسائل النورسي  
 
جاءني فريق من طلاب الثانوية في (قسطموني)(1) قائلين:
 
عرّفنا بخالقنا، فإن مدرسينا لا يذكرون الله لنا !.
 
فقلت لهم:
 
إن كل علم من العلوم التي تقرأونها يبحث عن الله دوما، ويعرّف بالخالق الكريم بلغته الخاصة.

تجلي اسم الله الحفيظ

 
 
قطرة نورية من كليات رسائل النورسي
 
يامَن يريد ان يرى دليلاً على حقيقة الآيتين الكريمتين:
 
﴿فمَن يعمل مثقالَ ذرةٍ خيراً يَره * ومَن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يَره﴾(الزلزال:7-8)
 
اللتين تشيران الى التجلي الأتم لاسم الله (الحفيظ).
 
ان التجلي الاعظم لاسم الله الحفيظ ونظير الحقيقة الكبرى لهاتين الآيتين مبثوثٌ في الارجاء كافة، يمكنك أن تجده بالنظر والتأمل في صحائف كتاب الكائنات، وذلك الكتاب المكتوب على مسطر الكتاب المبين وعلى موازينه ومقاييسه.
 
خذ – مثلاً – غُرفةً بقبضتك من اشتات بذور الازهار والاشجار، تلك البذيرات المختلطة والحبتّات المختلفة الاجناس والانواع وهي المتشابهة في الاشكال والاجرام، أدفن هذه البُذيرات في ظلمات تراب بسيط جامد، ثم اسقها بالماء الذي لاميزان له ولايميز بين الاشياءفاينما توجهه يسيل ويذهب.