ومضات تربوية

بشرى الكلمة الأولى: "لا إله إلا الله"

باسمه سبحانه   

 

ايها المستخلف المبارك   

(لا إله إلاّ الله، وحده، لا شريك له، له الملك، وله الحمد يحيي، ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير،

وهو على كل شئ قدير، وإليه المصير(

يقول بديع الزمان سعيد النورسي:

((كل كلمة من كلمات هذا الكلام التوحيدي الرائع تزف بشرى سارة، وتبث املاً دافئاً. وفي كل بشرى شفاء وبلسم.. وفي كل شفاء لذة معنوية وانشراح روحي

 

التزم وظيفتك

باسمه سبحانه  

أيها المستخلف المبارك  

التزم وظيفتك   

يذكرنا بديع الزمان النورسي في المثنوي العربي النوري بوظيفتنا التي خلقنا من اجلها فيحذرنا من الانشغال بهموم  خواطر مآلات السعي دون الالتزام بوظيفة السعي فنحن مكلفون بوظيفة مخصصة هي السعي في عمارة الارض بكل اشكال العبادة

 (( اعلم!(1) ايها السعيد الغافل الفضولي!. انك تترك وظيفتك، وتشتغل بوظيفة ربك.

الموت ليس مرعباً كما يُتوهم

باسمه سبحانه  

ايها المستخلف المبارك  

الموت ليس مرعباً كما يُتوهم  

{ ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون * فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون * يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين} (أل عمران:169-170-171)

 قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ نسمة المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة ، حتى يرجعه الله إلى جسده يوم يبعثه ] (1)

 

 يشير الى ذلك بديع الزمان النورسي في اللوامع من كتابه الكلمات فيقول : (( الموت تبديل مكان وتحويل موضع وخروج من سجن الى بستان.

فليطلب الشهادة من يريد الحياة .

والقرآن الكريم ينص على حياة الشهيد.

ادب الاستماع الى القران

باسمه سبحانه  

ايها المستخلف المبارك  

ادب الاستماع الى القران  

يقول الله تعالى: { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } [الأعراف:204]

                : { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ } [فصلت:26]

                : {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ}[ق:37] 

                : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال:2]

عن أسامة بن شريك الثعلبي قال :[ أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه عنده كأن على رؤوسهم الطير] (1)

 

ينقل لنا بديع الزمان النورسي في المثنوي العربي النوري حقيقة الادب عند الاستماع الى القرآن، فهل تستحضر كونها رسالة قادمة من أين،

 

دقق السمع بنبرات من انتقلت حتى وصلتك،

نعم فلنعلم علنا نزداد ادباً  

لا تظهر بزي الكبير فتصغر

باسمه سبحانه 

ايها المستخلف المبارك 

لا تظهر بزي الكبير فتصغر 

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :"لا يَدْخُلُ النَّارَ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ مِنْ إِيمَانٍ،

                                                 وَلَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ مِنْ كِبْرِيَاءَ". (1)

 بديع الزمان النورسي في اللوامع يذكر من يتبختر بخيلاء قوله (أنا ) شاعراً في نفسه انه بحجم (نحن ) فيعرفه بميزان تقييم الذوات

           عله يتنبه الى مرتبته فيعود الى رشده

فيقول :(( يا من يحمل «أنا» مضاعفاً، ويحمل في رأسه غروراً وكبراً! عليك                    ان تعرف هذا الميزان!

 

 

لكل شخص نافذة يطل منها على المجتمع ـ للرؤية والاراءة ـ تسمى مرتبة. فاذا كانت تلك النافذة أرفع من قامة قيمته، يتطاول بالتكبر. اما اذا كانت أخفض من قامة همته يتواضع بالتحدّب ويتخفض، حتى يشهد في ذلك المستوى ويشاهَد.

ان مقياس العظمة في الكاملين هو التواضع.

اما الناقصون القاصرون فميزان الصُغر فيهم هو التكبر)) (*)